الثوم أفضل علاج الثعلبة على الإطلاق

علاج الثعلبة ونمو الشعر من جديد من الأمور الممكنة باستخدام العلاجات الطبية، والوصفات الطبيعية، ولكنها تحتاج لبضعة أشهر ليعاود الشعر في النمو مرة أخرى، والثعلبة هي مرض جلدي يُصيب الشعر سواء شعر الرأس أو أي منطقة بالجسم، ويظهر على شكل بقعة مستديرة خالية من الشعر وتختلف عن الصلع تماماً، والثعلبة من الأنمراض المنتشرة التي تُصيب الرجال والنساء على حد سواء وفي أي مرحلة عمرية، ولايوجد سبب مُحدد للإصابة بالثعلبة، ومع ذلك فالثوم من أفضل الوصفات الطبيعية الفعّالة في علاج الثعلبة سنتناولها في المقال التالي عبر موقع طنطا اليوم.

علاج الثعلبة بالثوم

علاج الثعلبة
علاج الثعلبة

 

على الرغم من عدم وجود علاج نهائي لحل مشكلة الثعلبة إلا أن الثوم كما أثبتت العديد من الدراسات يُساهم بشكل كبير في اعادة نمو الشعر من جديد، من خلال دهن المنطقة المُصابة بالثوم مرتين يومياً مع استخدام نوع معين من المراهم التي يصفها الطبيب ولمدة لاتقل عن 60 يوم يُحفز بصيلات الشعر على النمو، وذلك بسبب فوائد الثوم، ومنها:

  • يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات.
  • يُحفز جهاز المناعة.
  • ينشط الدورة الدموية.
  • يمنع التأكسد، ويُقوي بصيلات الشعر ويمنع تساقطها.
  • له فاعلية كبيرة في علاج الأمراض الجلدية كالإكزيما، والفطريات، والثعلبة.

طرق استخدام الثوم في علاج الثعلبة

يمكن استخدام الثوم في علاج الثعلبة بأكثر من طريقة، سنتعرف عليهم فيما يلي:

علاج الثعلبة
علاج الثعلبة

 

  • يمكن تحضير خلطة مكونة من عصارة ثمانية فصوص ثوم مع ملعقة من هلام الألوفيرا، وملعقة من العسل الطبيعي، وصفار بيضة، وتدليك المنطقة المصابة بالثعلبة بهذه الخلطة، وتركها على الشعر لمدة نصف ساعة مع تغطية الرأس، وبعدها غسل الشعر بالشامبو.
  • يمكن تدليك فروة الرأس بزيت الثوم النقي، ويُفضل أن يكون ساخن بحيث يمكن تحمله، وعدم تسخينه جيداً حتى لايحترق، أو استخدام الثوم وتدليك المنطقة المصابة به.
  • غسل الشعر بشامبو الثوم، ويتم تحضيره عن طريق فرم كمية من فصوص الثوم فرماً ناعماً ثم خلطة بشامبو الشعر ومزجه جيداً بعدها يُغسل الشعر به ثلاث مرات اسبوعياً، كما يُمكن استخدام منتجات العناية بالشعر بخلاصة الثوم إلى جانب أحد هذه الطرق.

الآثار الجانبية لاستخدام الثوم

  • احمرار وتهيج الجلد.
  • الحكة، ويُقوي بصيلات الشعر ويمنع تساقطها.
  • الشعور بحرقان شديد في الجلد.

علاج الحزام الناري وأعراضه وطرق علاجة

علاج الحزام الناري أو ما يُعرف بالـ “الهربس النطاقي” ما زال غير معروف إلى الآن، بينما هناك بعض العلاجات الطبية المستخدمة والتي تساعدك على إحتواء الأعراض وتقليل فترة الشفاء، فهو في الحالات الطبيعية يبدأ في حالة الخمول مرة أخرى بعد أسبوع أو 10 أيام، وتختفي آثاره تماماً في خلال المدة من 2 – 3 أسابيع، ولكن ما هو الحزام الناري؟ وكيف يتعامل المريض معه؟ وما العلاجات الطبية والطبيعية اللازمة لإحتوائه؟ سوف نجيب على كل تلك الأسئلة في هذا المقال من خلال موقع طنطا اليوم، حيث نقدم شرح وافي لكل ما يتعلق بالحزام الناري.

علاج الحزام الناري بالأدوية والكريمات الطبية:

في بادئ الأمر يجب التعرف على الحزام الناري وماهيته، فهو عبارة عن حويصلات صغيرة متجمعة في مناطق محددة وخصوصاً على إمتداد عصب معين، وتتسبب في آلام شديدة وشعور بالوخز والحكة في مكان الإصابة، والسبب في ظهوره هو نقص مناعة المصاب وتنشيط الخلايا العصبية التي أصيبت به في السابق، فهو يُعد إمتداد لمرض الجدري، ولكن ما يجعل الأمر مؤلم هو إنتشاره متمركزاً على عصب محدد مما يزيد من شدة الآلام.

أعراض الحزام الناري:

  • ظهور طفح جلدي مفاجيء في مكان معين أو أماكن متفرقة.
  • حويصلات صغيرة ممتلئة بسائل شديدة الإحمرار.
  • إلتهاب وإحمرار الجلد.
  • الشعور القوي بالحكة المؤلمة.
  • الشعور بالإعياء.
  • آلام المفاصل.

العلاج الطبي للحزام الناري:

وكما ذكرنا لا يوجد علاج فعلي لمرض الحزام الناري، حيث أن الجسم يقوم بشفاء نفسه بنفسه، ولكن يحتاج لذلك بعض الوقت ولكن بإستخدام:

بعض مضادات الفيروسات القوية مثل: “أسيكلوفير Aciclovir” أو “فالسيكلوفير Valaciclovir” أو “فاميسيكلوفير Famciclovir” يمكن إسراع عملية الشفاء.

مطهر موضعي: وذلك لمنع إنتشاره في المناطق المحيطة، والحرص على مكان الإصابة نظيفاً؛ حتى لا تحدث مضاعفات وتزيد الحويصلات سوءاً.

مسكن للألم: وذلك للتغلب على أعراض المرض المؤلمة حول الجسم.

مرطب طبي للجلد: فجفاف الجلد بسبب المضاد الحيوي والمطهر قد يتسبب بزيادة الألم والشعور بالحكة، ولكن عند إستخدام كريم مرطب طبي، فإنك تساعد الجلد على المقاومة.

وعند الإنتظام على العلاج الطبي، ومراعاة التعامل بحرص حتى لا يتسبب الشخص في إنتشاره بمكان آخر بالجسم أو نقل العدوى لشخصٍ آخر.

علاج الحزام الناري بالملطفات الطبيعية:

هناك العديد من المواد الطبيعية والوصفات التي تساعد في تهدئة الإلتهاب، وتسكين الآلام الناتجة عن الإصابة ومنها:

علاج الحزام الناري
علاج الحزام الناري

كمادات الماء البارد:

فهي تساعد على تخدير المكان وتسكين الألم، حيث أنها تقوم بإمتصاص الحرارة وتخفيف حدة إلتهاب الجلد، بالإضافة لقدرتها على تهدئة الشعور بالحكة وإخمادها.

علاج الحزام الناري بالأعشاب
علاج الحزام الناري بالأعشاب

الألوفيرا:      

يمكنك إستخلاص جل الألوفيرا الطبيعي، وإستخدامه كملطف في موضع الإصابة، فهو يمتص إلتهاب الجلد ويهديء الحكة تماماً، كما أنه مرطب طبيعي يحافظ على توازن البشرة، مما يساعد على سرعة تماثل الشفاء.

علاج الحزام الناري بالأعشاب
علاج الحزام الناري بالأعشاب

الشوفان:

يستخدم مغلي الشوفان كغسول مرطب وملطف لمكان إصابة الحزام الناري، فهو له خصائص ملطفة ساعدت في علاج الجدري، وبالتالي يكون له نفس التأثير في علاج الحزام الناري من خلال تقصير مدة تماثل الشفاء.

العلاجات الطبية للحزام الناري
العلاجات الطبية للحزام الناري

الأطعمة المقوية للجهاز المناعي:

يساعد الغذاء الصحي بشكل كبير في علاج الحزام الناري، فهذا المرض ناتج عن نقص المناعة الشديد مما سمح للفيروسات بمهاجمة الجسم، وبالتالي فإن تناول الغذاء الصحي، وبشكل خاص الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن يساعد على زيادة مناعة الجسم ومقاومته للفيروس، مما يسرع من عملية الشفاء، ومن أهم الأغذية المقوية للمناعة: الخضروات الورقية، منتجات الألبان، البقوليات، الأسماك والفواكه البرتقالية والحمضيات.

كما يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، الكربوهيدرات المكررة، والدهون المشبعة.

نصائح لتخفيف حدة آلام الحزام الناري ومنع إنتشارها:

  • إرتداء الملابس القطنية الفضفاضة.
  • تعقيم الأدوات الشخصية قبل إستخدامها مرة أخرى.
  • إمنح جسمك وقت للراحة، حتى يمكنه الإستفادة من العلاجات ومقاومة المرض.
  • لا تحاول خدش الأماكن المصابة نتيجة للحكة، حتى لا تتسبب بسوء الوضع.

إقرأ أيضاً:

أفضل علاج لشد العضل

أعراض الغدة الدرقية وأسبابها وكيفية علاجها

علاج حساسية الاسنان وأسبابها