التخطي إلى المحتوى

مسرح طنطا من أهم المسارح الموجودة بالجمهورية، والذي تم إنشاؤه على يد مصطفى النحاس في عام 1936، وهو من المسارح المصممة على الطراز الإيطالي، وله تاريخ حافل، حيث وقف عليه كبار النجوم والفنانين، فقد أُحيت عليه حفلات العندليب عبد الحليم حافظ وكوكب الشرق أم كلثوم، كما أن الزعيم جمال عبد الناصر خطب على منبره، بالإضافة للعديد من كبار مطربين الزمن الجميل ومنهم محمد فوزي وشقيقته هدى سلطان أبناء مدينة طنطا ومحافظة الغربية، وتم تجديده وتطويره ضمن ميزانية قد بلغت 50 مليون جنيه، وذلك لأهمية دوره كمنبر لتشارك الثقافة وإثراء الجماهير.

إعادة افتتاح مسرح طنطا عام 2018

ويعد مسرح طنطا هو المنفذ الوحيد للعديد من الفرق الشعبية والثقافية المختلفة والمتنوعة، حيث يُعد المرآة التي تعكس أفكارهم ويمكنهم من خلالها التعبير عما يجول بشيء من الحرية وبنكهة ترفيهية مبدعة، وقد تم افتتاحه في 30 يونيو الماضي تحت إشراف محافظ الغربية الأسبق اللواء أحمد صقر، وبحضور وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، بعد أن تم تطويره وإعداده لتقديم فن راقي يتناسب مع أذواق الجميع، ويرتقي بالعقول من أجل نهضة الوطن.

العروض الترفيهية الخاصة بمسرح طنطا

ويقدم مسرح طنطا مختلف الفنون من فنون شعبية وموسيقى، بالإضافة للورش الفنية وعروض الفن التشكيلي المتنوعة، كما أن الأُدباء لديهم فرص متعددة لإلقاء الشعر ومناقشة الأعمال الأدبية، كما يقوم المسرح تحت إشراف الهيئة العامة لقصور الثقافة بتنظيم العديد من الاحتفاليات في المناسبات المختلفة، والتي تهدف إلى الارتقاء بالذوق الأدبي للجماهير، كما يقدم المسرح العديد من العروض الترفيهية المخصصة لكلاً من الأطفال والكبار، وعليه فهو يتخصص أيضاً بتقديم مسرح الطفل، وذلك بجانب فقرات الإنشاد الديني.

تاريخ مسرح طنطا

لمسرح طنطا تاريخ طويل مع الفنون المختلفة، والكثير من فنانين الزمن الجميل صعدوا على أرضه وقدموا أروع الأدوار، وقد سطع نجم الكثير من نجوم الفن ومنهم الفنانة أمينة رزق والفنانة القديرة سميحة أيوب، والفنان الراحل يوسف وهبي الذي أعرب عن سعادته بذلك الصرح الثقافي، وتمنى لو يمكنه نقله للقاهرة.

وكان المسرح بالفعل تابع لبلدية طنطا، وذلك إلى أن أصدر المحافظ محمد وجيه أباظة قرار بنقل تابعيته للثقافة الجماهيرية في عام 1961، وفي عام 2002 أصدر محافظ الغربية الدكتور فتحي سعد قراره بتخصيص المسرح للهيئة العامة لقصور الثقافة، وتولت الهيئة العامة لقصور الثقافة تطوير المسرح وإعادة ترميمه وإعداده في عام 2009، في عام 2010 أمر محافظ الغربية الأسبق اللواء عبد الحميد الشناوي بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الدكتور أحمد مجاهد بإصدار قرار بإخلاء مبنى نقابة المهندسين، الذي يُعد من ضمن مشروع التصميم الخاص بقرار الترميم والإعداد.

في عام 2014 أصدر محافظ الغربية الأسبق اللواء محمد نعيم القرار بنقل تابعية مسرح طنطا للمركز الثقافي القومي “دار الأوبرا”، ثم تم نقل تابعية المسرح مالياً وإدارياً إلى الهيئة العامة لقصور الثقافة في عام 2015، بعد أن أصدر وزير الثقافة الأسبق جابر عصفور الموافقة بذلك، وتولت بعد ذلك وزارة الدفاع أعمال التطوير والترميم، واعتمدت ميزانية قدرها 50 مليون جنيه مصري لأعمال الترميم.

كما تم تدريب عدد كبير من العاملين بإدارة المسرح على الحماية المدنية، والذين بلغ عددهم 47 متدرب، كما تم تدريب بعض الفنيين على أعمال الصوت والإضاءة أيضاً، ثم شُكلت لجنة برئاسة الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة؛ لكي تتولى افتتاحه وأصدرت قرار بإدارة برنامج ثقافي مدته ثلاثة أشهر لجماهير محافظة الغربية، وتستمر إنجازاته وما يقدمه من عروض ثقافية إثرائية ترتقي بالعقول والوجدان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *