التخطي إلى المحتوى

مرض القطط يتشكل من عدوى طفيليه، وهي تحدث نتيجة الإصابه بالتوكسوبلازما وهي نوع من أنواع الطفيليات، وهو ينتج عن اتصال الإنسان مع القطط بأي شكل مثل تنظيف فضلاتها، أو تناول اللحوم النية بالأخص لحم الغزال، أو لحم الخنزير أو الضأن، و من الممكن أيضا أن ينتقل عن طريق المياه الغير نظيفة، في بعض الحالات قد يكون مرض القطط مميتا، ويسبب التشوهات والعيوب الخلقية إذا أصيبت به المرأة الحامل، إذا أصاب المرض شخص يصبح هذا الشخص مصاب بضعف المناعة وبالتالي يترتب على ذلك الكثير من الأمراض الاخري، فدعونا نتعرف على تفاصيل الإصابة بداء القطط على طنطا اليوم فتابعونا.

أسباب مرض القطط

مرض القطط
مرض القطط

طرق اكتساب هذا الطفيلي الذي يتسبب في مرض القطط قليله فيجب اتخاذ الحذر منها وهي:

  • شرب اللبن من الماعز باردا.
  • نقل الدم أو زرع الشخص الأعضاء والعمليات الجراحية.
  • استخدام أدوات المطبخ الغير نظيفة أو التقطيع عليها وهي غير مُنظفه بشكل جيد.
  • لمس براز القطط بطريقه مباشرة أو القمامة بعد التنظيف.
  • وضع اليدين علي الفم بعد لمس لحم غير مطبوخ جيدا او نيئ.

أعراض مرض القطط والاكثرها خطورة.

داء القطط
داء القطط

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بمرض القطط و هي

  • الشعور بالإرهاق أكثر من المعتاد والتعب الشديد.
  • الصداع والحمى.
  • الألم في الجسم مع الإحساس بالغثيان.
  • ومن الأعراض الأكثر خطورة على الشخص هي صعوبته على التنفس و تشوش في الرؤية، عدم القدرة على السيطرة، عدم التميز وإصابة الشخص بالنوبات.
مرض داء القطط
مرض داء القطط

ما هو تشخيص مرض القطط طبيا

يتم تشخيص هذا المرض عن طريق إجراء الشخص فحص للدم، ليتحقق فقط من الأجسام المضادة للطفيلي، وتعتبر هذه الأجسام المضادة نوع من أنواع البروتين، والذي يتم إنتاجه عن طريق الجهاز المناعي، حيث ستعمل على الكشف عن الأجسام الغريبة، مثل البكتريا والفيروسات، والفطريات والطفيليات، فيقوم الطبيب بعمل المزيد من الفحوصات الأخري، لمساعدة الشخص في إكتشاف الإصابة، وفي حاله إذا كانت المرأة حامل يقوم الطبيب بعمل فحوصات على دم الجنين والسائل الذي يحيط بالجنين، وهذا عن طريق الموجات الفوق صوتيه، فإذا تم إكتشاف أن الجنين مصاب بمرض القطط يقوم الطبيب بإنهاء الحمل ويكون هذا إعتمادا على عمر الجنين، أو وصف بعض المضادات الحيوية التي تحد من العدوى.

إقرأ أيضاً :  أعراض الغدة الدرقية وأسبابها وكيفية علاجها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *