التخطي إلى المحتوى

مرض الروماتويد واحد من أمراض المناعة الذاتية المُزمنة، والتي تُصيب المناعة الذاتية، حيث يتم مُهاجمة بطانة المفاصل من قبل الجهاز المناعي الموجود في الجسم، الأمر الذي ينتج عنه التهابها بشكل يهدد سلامتها، ويتسبب في حدوث العديد من المُشكلات التي تترتب على هذا الأمر، لذلك يُقدم لكم موقع طنطا اليوم من خلال السطور التالية كافة المعلومات التي تتعلق بمرض الروماتويد، من تعريفه، و أسباب الإصابة به، وكذلك الأعراض التي تصاحب المرض، وكيفية علاج هذا المرض، قبل أن تتفاقم مُشكلاته، حيث أن هذا المرض من المُمكن أن يسبب العديد من المشكلات الصحية، التي تؤثر على القلب، والرئتين، وسائر أعضاء الجسم، لذلك تابع معنا هذه المقالة، لتحمي نفسك واسرتك من مرض الروماتويد.

مرض الروماتويد

ما هو مرض الروماتويد؟

من المعروف أن دور الجهاز المناعي للجسم، هو القيام بدور جبهة الدفاع عن الجسم، ضد الفيروسات والأمراض التي تهاجمه، ولكن قد يحدث خلل في الجهاز المناعي، يتسبب في أن يقوم بمهاجمة بطانة المفاصل، الأمر الذي ينتج عنه التهاب المفاصل تشوه العظام، بل والأخطر من ذلك تآكل العظام على المدى الطويل، ولا يقتصر الضرر عند هذا الحد فقط، بل يمتد إلى العين، والرئتين، والجلد، والقلب، و كذلك الأوعية الدموية، أيضاً وهو واحد من الأمراض التي تتطلب سرعة علاجها، حيث أنها تسبب الكثير من الضرر إذا طالت فترة الإصابة بها.

أسباب مرض الروماتويد:

  • كما ذكرنا سابقاً أن السبب الرئيسي للإصابة بهذا المرض، هو حدوث خلل بالجهاز المناعي.
  • التعرض للرطوبة أو البرودة الشديدة لفترات طويلة.
  • قد يكون المرض ناتج عن العوامل الوراثية.
  • التدخين أيضاً يتسبب في الكثير من الأمراض الخطيرة للإنسان، منها مرض الروماتويد.
  • السمنة المُفرطة أيضاً تشكل خطر للإصابة بالمرض.
  • لا يوجد سن مُحدد للإصابة بهذه المرض، ولكن وفقاً للدراسات والأبحاث التي تمت مؤخراً، فإن متوسط العمر للإصابة به بين 40 و60 عام.
إقرأ أيضاً :  علاج السيلوليت بالأعشاب

مرض الروماتويد

الأعراض التي تصاحب مرض الروماتويد:

الأعراض التي تصاحب المرض قد تتشابه مع أعراض أمراض أُخرى، لذلك يلزم توضيح الفروق في الأعراض، لتحديد التشخيص اللازم، ولذلك ننصح بزيارة الطبيب المتخصص، من أجل سرعة تشخيص الحالة وعلاجها في مراحلها الأولى، وسوف نستعرض الآن أبرز أعراض المرض:

  • ألم المفاصل: يحدث التهاب المفاصل نتيجة عدة عوامل، وهو من الأمراض التي تسبب ألم شديد في الجسم، بصورة لا يمكن تحملها، لذلك يجب التوجه للطبيب فور الشعور بهذا الأمر، حتى يتم تحديد العلاج المناسب.
  • ورم المفاصل: هو من الأعراض الرئيسية التي تصاحب الروماتويد، وتتسبب في صعوبة تحريك المفصل مما يجعلها من الأعراض الخطيرة لهذا المرض.
  • تيبس المفصل: يظهر هذا العرض في بداية اليوم صباحاً، حيث يظهر بوضوح آنذاك، ويساعد هذا الأمر الطبيب في تحديد درجة الإصابة ومدى خطورة الأمر.
  • العرج: قد ينتج عن هذا المرض أيضاً الإصابة بالعرج، نتيجة تورم مفاصل القدم، والركبة، والأطراف السفلية، وهو ما يظهر جلياً في عظام الركبة والكاحل، ويصعب تحريك المفصل في تلك الحالة.
  • الإعياء الشديد: لا يؤثر هذا المرض على العظام والمفاصل فقط، بل يصيب كامل أعضاء الجسم، حيث يشعر المريض بالتعب والإعياء، وتوتر الحالة النفسية والمزاجية للمريض، كما يصاب أيضاً بفقدان الشهية، مما يتسبب في نزول وزنه بشكل ملفت للانتباه.
  • احمرار الجلد: يتسبب التهاب المفاصل في تمدد الشعيرات الدموية الموجودة في منطقة المفصل أسفل الجلد مما يتسبب في احمرار الجلد في تلك المنطقة.

علاج مرض الروماتويد:

  • في البداية يجب التأكيد على زيارة الطبيب المُختص، فور ظهور الأعراض السابق ذكرها، من أجل تشخيص المرض وتحديد درجة الإصابة، من أجل وصف العلاج المناسب والذي يختلف من شخص لآخر.
  • يُعطى المريض مضاد حيوي عن طريق الفم، بجرعة كل 12 ساعة تركيز 500، أو تركيز 250 كل 6 ساعات.
  • الأدوية والعقاقير التي تحتوي على مادة الكورتيزون، تأتي بنتيجة ممتازة في علاج حالات التهاب المفاصل والروماتويد.
  • يمكن تناول الزنجبيل للعمل على الوقاية من الإصابة بهذا المرض.
  • ورق الصفصاف أيضاً من العناصر الطبيعية، التي تقي من الإصابة بالروماتويد والتهاب المفاصل.
  • زيت الكافور وزيت جوز الهند أيضاً من العناصر الطبيعية التي يمكن استخدامها في تدليك المنطقة المصابة، من أجل العمل على تسكين الألم، وتخفيف حدة الالتهاب بصورة كبيرة.
إقرأ أيضاً :  فوائد السبانخ الصحية والجمالية للبشرة والشعر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *