التخطي إلى المحتوى

علاج الصداع المزمن والتي تعتبر من أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الكثير من الكبار والصغار علي حدٍ سواء، ويُعرف الصداع  بأنه ألم  ما بين الشديد والخفيف يشعر بهِ الشخص في بعض مناطق الرأس، من الأمام أو الخلف، ولكن لا يوصف إي صداع  بأنه مزمن إلا إذا تعدى وجوده أكثر من خمسة عشر يوماً، أو أكثر حينئذٍ  يسمى صداعٌ مزمن.

وفي طنطا اليوم نستعرض أنواع الصداع المزمن، وعلاج الصداع المزمن، وأسبابه المعروفة.

أنواع الصداع المزمن

يتمثل الصداع النصفي في ثلاث أنواع هما الصداع النصفي المزمن، والصداع التوتري المزمن، والصداع العنقدي المزمن، وفي السطور التالية نعرض كل نوع منهم بالتفصيل كالاتي:

علاج الصداع المزمن
الصداع المزمن
  1. الصداع النصفي المزمن:
  • يصيب هذا النوع من الصداع الأشخاص الذين يُعانون دائماً من الصداع العادي، ويستمر معهم عدة أيام، ومن أعراضه:
  • الإحساس بالخفقان.
  • الإحساس بألم  متوسط إلى شديد.
  • تأثير الألم في جانب من الرأس أو الجانبين معاً.
  • يتزايد الألم مع المجهود البدني الروتيني اليومي.
  • وقد يؤدي الصداع النصفي المزمن إلى ألقيء والغثيان.
  • يؤدي الصداع النصفي إلى الحساسية من الصوت والضوء.

2. الصداع توتري مزمن:

يصيب هذا الصداع، الأشخاص العصبيين الدائم التوتر، ومن أعراضه.

  • يأتي في كلا  جانبي الرأس.
  • يسبب ألماً تتراوح شدته بين الخفيف، والمعتدل.
  • لا يزيد مع النشاط البدني العادي.
علاج الصداع المزمن
علاج الصداع المزمن

3. الصداع العنقودي المزمن:

  • ويلعب العامل الوراثي دوراً في  سبب الصداع العنقودي.
  •  الصداع العنقودي يأتي بنسبة قليلة ويعتبر نادر الحدوث، ويصيب الرجال أكثر من النساء .
  • وهو يأتي فُجأة ويسبب ألماً شديداً، ويستمر عدة ساعات.
  • يُصيب الألم جانب واحد وعادةً يبدأ من الصدغ  أو العين.
  • يؤدي إلى احمرار العين، ودموعاً، وشحوباً للوجه، واحتقان للأنف في جانب الإصابة.

ماهي أسباب الصداع المزمن؟

أما عن أسباب أصابة الشخص بالصداع المزمن فهي كالتالي:

  1. ممارسة الأعمال الشاقة البدنية والتي تؤدي إلى الضغط العصبي الذي يؤدي إلى الصداع.
  2. تناول الأدوية الهرمونية كما في أدوية تحديد النسل، وعلاجات استبدال الهرمونات.
  3. ألم الأسنان من مسببات الصداع القوية.
  4. ضغط الدم المرتفع أو المنخفض من الأمراض التي قد تؤدي ألى الصداع المزمن.
  5. التهاب الجيوب الأنفية يؤدي إلى الصداع من العينين إلي جانبي الرأس.
  6.   أورام المخ قد تكون سبب للصداع.
  7. الأفراط في تناول الأدوية والمسكنات.
  8. التهابات الأذن الوسطى، يؤدي التهاب الغشاء الداخلي، المبطن للأذن إلى الصداع النصفي المزمن.

ويوصي الأطباء بزيارة الطبيب، في حالات الصداع التي تستمر أوقات طويلة، للبحث عن أسباب الصداع، حيث يكون الصداع المزمن، سبب لعرض مرضي فيتم اكتشاف المرض مبكراً ويتم علاجه.

علاج الصداع المزمن
علاج الصداع المزمن

علاج الصداع المزمن

يصنف العلاج حسب أسباب الصداع، فمع علاج العين وأخذ العلاج، تنتهي أسباب الصداع، وكذلك ألم الأسنان، وإزالة التوترات الانفعالية، وعدم بذل المجهود العضلي والبدني، والتقليل من استخدام الوسائل التكنولوجية بطرق مقننة ودون الإسراف فيها، وعدم التعرض للضوء والضجيج والأصوات المرتفعة، ونستطيع أن نقول إنه أذا عُرف السبب وتمت إزالته، فيزول الصداع.

وعند زيارة الطبيب يتم كتابة الوصفة الطبية والتي يجب الالتزام بها، وعدم التفريط في استخدام العلاج الدوائي، لعلاج الصداع المزمن، الذي لا يزول إلا بالعلاج الدوائي، ومع العلاج الدوائي، يوجد بعض العلاج المساعد”العلاج البديل”يؤدي إلى التخفيف من حدة الصداع، نذكر منها.

  1. المياه: ينصح الأطباء بشرب كمية كبيرة من المياه، لا تقل عن ثلاث لترات يومياً، لمعالجة الجفاف، الذي يكون سبب من أسباب الصداع.
  2. النظام الغذائي: يعالج النظام الغذائي الصحيح، كثير من المشاكل  الصحية، ويقوي مناعة الجسم، ويحافظ على الوزن، وبالمحافظة على صحة الجسم، يتم علاج  الصداع.
  3. الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل، على مواد مضادة للالتهابات، ومسكنة لعلاج الجيوب الأنفية، التي تسبب الصداع.
  4. زيت النعناع: هو من أفضل العلاجات البديلة للصداع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *