التخطي إلى المحتوى

حياة لاعبي كرة القدم تتمتع بسحر خاص، فدائما ما ينظر عشاق الساحرة المستديرة للاعبي كرة القدم نظرة انبهار بحياتهم ورفاهيتهم، حيث أنهم يتقاضون مبالغ مالية كبيرة نظير ممارسة لعبة شعبية وهواية تعد الأبرز بين الشباب والأطفال، كما أنهم يتمتعون بشهرة كبيرة وتلاحقهم الكاميرات والصحافة في كل مكان، ودائماً  هم الضيوف الأكثر شهرة في كل البرامج الرياضية وحتى الحوارية، كما أن بعضهم اتجه لعمل إعلانات نظير مبالغ ضخمة، ودائماً ما نطالع أخبارهم، فهذا اللاعب اشتري أحدث طراز من أغلى سيارة في العالم، وذاك قضى إجازته في إحدى أشهر الجزر، تلك هي الحياة المثالية من وجهة نظر البعض، والكل يتمنى أن يصبح مثلهم يوما ما، ولكن ما لا يعرفه الغالبية العظمي من المشجعين هو الجانب المظلم من حياة لاعبي كرة القدم، لذا اليوم عبر موقعكم طنطا اليوم، إليكم تقرير حول حياة لاعبي كرة القدم ما بين الشهرة وعدم الاستقرار.

حياة لاعبي كرة القدم ما بين الشهرة وعدم الاستقرار

الشهرة

نتناول الجانب الأبرز في حياة لاعبي كرة القدم، ألا وهو الشهرة، فقد حظي  بعض اللاعبين بشهرة واسعة، مثل كريستيانو رونالدو، ميسي، نيمار وغيرهم من اللاعبين الذين خطفوا الأضواء، ولكن يجب ألا نغفل فئة كبيرة من اللاعبين وهم الذين لم يحالفهم الحظ ولم يصبحوا مشهورين، بل الكثر منهم في طي النسيان.

حياة لاعبي كرة القدم ما بين الشهرة وعدم الاستقرار
حياة لاعبي كرة القدم – زين الدين زيدان

 الاستقرار

من أكثر الأمور التي تؤرق دائماً لاعب كرة القدم هو شعوره بعدم الاستقرار، فعندما يتأثر مستواه ولو قليل بعض الشيء قد لا يرحب به ناديه، ويستغنى عنه تماما، أما إذا كان لاعب جيد فدائماً ما يأتي له عروض احتراف، مما يضطره للتنقل بين النوادي المختلفة، وبالتالي فإن حياته مليئة بعدم الاستقرار، ولعل أكثر من يتأثر بذلك هم أسرته وابنائه.

عدم ثبات الدخل

بما أن اللاعب أثناء مسيرته الكروية يتنقل بين الأندية المختلفة، يتبعها عدم ثبات في الدخل، حيث أن الراتب الذي يتقاضاه من النادي سوف يختلف وفقاً لاختلاف النادي وشهرته وقدراته المادية، فمثلا لو كان في نادي كبير ويأخذ راتب كبير، والتزم ماديا تجاه شراء عقار أو قسط مدرسة معينة لأبنائه، ثم انتقل إلي نادي أقل، لن يستطيع الوفاء بالتزاماته المادية.

 نهاية الحياة المهنية مبكراً

في الغالب الأعم أقصى سن يمكن أن يلعب فيه أي لاعب كرة القدم حتى منتصف الثلاثينات، وبعدها يضطر للاعتزال، ومنهم من يعمل كمدرب كرة في أي نادي آخر، ومنهم من يتقاعد نهائياً ويتجه لأى مشروع تجاري، والقلة منهم من يظهرون على شاشات القنوات المختلفة كمحللين رياضيين.

الإصابات

تعد الكابوس الأبرز الذي يلاحق لاعبي كرة القدم، فالعديد منهم قد أنهى حياته المهنية بسبب الإصابات، وآخرون لم يستطيعوا أن يصلوا إلي مستوى الاحتراف بسبب الإصابات التي قد تكون في بعض الأحيان خطيرة لتجبر أحدهم على الاعتزال فوراً.

حياة لاعبي كرة القدم ما بين الشهرة وعدم الاستقرار
حياة لاعبي كرة القدم – ميسي

الانجراف وراء الشهرة والحياة الصاخبة

حينما يصل لاعب كرة القدم لدرجة كبيرة من الشهرة، ويبدأ نجمه في الظهور، يحاط بمجموعة من الناس قد يفسدوا عليه حياته، نستطيع أن نطلق عليهم أصدقاء السوء، إن لم يبتعد عنهم فوراً وانجرف وراءهم، سوف يحدث ما لا تحمد عقباه، ويقل مستواه تدريجياً، وهناك الكثير من اللاعبين قد ذبل نجمهم في فترة وجيزة وأصبحوا طي النسيان.

حياة لاعبي كرة القدم ما بين الشهرة وعدم الاستقرار
حياة لاعبي كرة القدم – كريستيانو رونالدو

الضغوط المتواصلة

كلنا نشعر بالضغوط اليومية في الحياة والدراسة، ولكن لاعب كرة القدم يعاني من ضغوط أكبر، لأنه مطالب بأن يكون على مستوى معين طوال الوقت، وإلا عاقبه النادي وعاقبه الجمهور، فهذا يضعه تحت ضغط نفسي دائم بأن يحافظ على مستوى معين فهو من غير المسموح له أن يعتذر أو ينشغل بحياته الخاصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *