التخطي إلى المحتوى

علاج خشونة المفاصل يتطلب فترة زمنية طويلة المدى، وذلك حتى يمكن للمفاصل أن تعود لعملها بصورة شبه طبيعية مرة أخرى، ولكن يتطلب ذلك الصبر والإرادة من الشخص المصاب، فغالباً ما يحتاج إلى الحركة الطبيعية للمفصل حتى يمكن أن يعود لوظائفه مرة أخرى، ولذلك نجد أن الكثير من الرياضيين السابقين يمكنهم التغلب على حالة خشونة المفاصل، بسبب حركات اللياقة البدنية التي اعتادوا على ممارستها، كما أن هناك العديد من الطرق الطبيعية والفيزيائية التي تساعد على تسكين الألم لحين شفاء المفصل، وهناك بالطبع الحقن الكيميائي وحقن الخلايا الجذعية المتطور، وسنعرض معاً طرق علاج خشونة المفاصل.

علاج خشونة المفاصل وأنواعه

طرق علاج خشونة المفاصل
طرق علاج خشونة المفاصل

تتعدد طرق علاج خشونة المفاصل، وتندرج تحت القائمة التالية:

العلاج التحفيزي:

تُستخدم طرق العلاج التحفيزي في الحالات المبكرة من الإصابة بخشونة المفاصل، وتُعد من أكثر طرق علاج خشونة المفاصل تأثيراً، حيث يتم تحفيز المفصل ليؤدي وظيفته بشكل طبيعي، ولكنها قد تستغرق بعض الوقت إلى أن تأتي بالنتيجة المرجوة، ومنها:

  • العلاج الحراري: وفيه يتم التأثير على المفصل وتحديداً مكان الألم بغرض تسكين الألم وتقليل التورم والالتهاب.
  • العلاج الطبيعي: حيث يقوم المريض بالانتظام على جلسات تمرينات رياضية، تساعده في تحسين وضع المفصل وتسهيل حركته.
  • التحفيز بالنبضات الكهربائية: حيث يتم وصل جهاز نبضات بمكان المفصل بهدف إرسال النبضات لمكان الألم ومنها للدماغ، وذلك بهدف تسكين الألم وتحسين وظائف المفصل.

العلاج بالتدخل الجراحي:

في حالة فشل أنواع العلاج الأخرى، يلجأ الطبيب لاستخدام العلاج الجراحي، وهو يتم باستخدام المنظار.

  • حيث يقوم الطبيب باستئصال الأجسام التي تعوق حركة المفصل، مما يسهل من عمله بشكل طبيعي مرة أخرى، وهذا ما يسمى بعملية تنظير المفصل.
  • كما أن هناك تقنية الخلايا الجذعية المتطورة، والتي من خلالها يتم حقن المفصل المصاب بمركب نسيجي غني بالخلايا الجذعية.
  • أما في الحالات المتقدمة يتم فيها التدخل الجراحي باستبدال المفصل الطبيعي بآخر صناعي، ولكن هذه الجراحة لا تضمن الشفاء التام من الآلام.
إقرأ أيضاً :  كيفية علاج احتقان البروستاتا طبيعاً
آلام المفاصل
آلام المفاصل

العلاج الدوائي:

تعمل معظم العلاجات الدوائية على تسكين الألم بصورة أفضل، ولكنها لا تعالج نهائياً، حيث يتم استخدام:

  • الحقن بالكورتيزون والذي يمنح المريض نتيجة تسكين سريعة، وبالرغم من كونه سريع المفعول، إلا أنه ليس آمن على المفصل على المدى الطويل.
  • استخدام الباراسيتامول، وهو من المسكنات الأكثر أماناً في حالات الألم الخفيف أو المتوسط.
  • استخدام مضاد الالتهاب الغير الستيرويدي، فهو يساعد على الحد من التورم والالتهاب، كما يساعد في تخفيف الآلام الناتجة عن خشونة المفاصل، إلا أن أثاره الجانبية على كلاً من الكلى والمعدة تجعل المصاب يتعامل بحذر شديد مع ذلك النوع من المسكنات.
  • استخدام الجلوكوزامين، ويتحول بعد استخدامه إلى الكوندروتين، والذي يُعد من مكونات الغضاريف، ويوجد على هيئة حبوب أو كريمات موضعية أو على هيئة حقن، فهو يساعد على ترميم الغضاريف بمختلف أنحاء الجسم، كما أنه يؤخر من تطور الالتهاب للحالات المتقدمة.
  • استخدام حمص الهيالورونيك الذي يدخل في تكوين السائل الزلالي الموجود بالمفصل، فيعمل على زيادة لزوجة السائل الزلالي مما يسهل من حركة المفصل وتقليل الاحتكاك، ويستخدم في حالة فشل تسكين الآلام بالمسكنات الأخرى، ويُشخص الطبيب نسبة تركيز الجرعة والتي قد يستمر تأثيرها أسبوع أو 6 أشهر أو سنة وفقاً لما تستدعيه حالة المريض.

*يمنع تناول أي وصفه أو دواء طبي تم ذكرها بدون أستشارة الطبيب المختص.

خشونة المفاصل
خشونة المفاصل

العلاج التجديدي:

يُعتبر العلاج التجديدي من أكثر العلاجات التي تساعد في علاج خشونة المفاصل بشكل تام وليس فقط تسكين الألم، حيث يتم فيها استبدال الجزء المصاب من الغضروف في المفصل بجزء آخر سليم.

  • يتم ذلك باستخدام البلازما المستخلصة من دماء الشخص المصاب، حيث يتم فصلها وإعادة حقنها في المفصل المصاب، مما يساعد ذلك في ترميم الأنسجة المتضررة.
  • استخدام الخلايا الجذعية الخاصة بالشخص، والتي تنقسم بسرعة مكونة خلايا جذعية أخرى وخلايا غضروفية، وبالتالي يتم حقنها في المفصل المصاب، مما يسهم في تحفيز نمو الخلايا الغضروفية بالمفصل وإعادة ترميم المفصل مرة أخرى.
إقرأ أيضاً :  الثوم أفضل علاج الثعلبة على الإطلاق

اقرأ أيضاً:

تعرف على أعراض الغدة الدرقية الشائعة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *