التخطي إلى المحتوى

علاج البرد للحامل بأكثر الطرق فاعلية وأماناً على صحة الجنين، نتناوله معاً بكل تفاصيله في هذا المقال على موقع طنطا اليوم، فمع دخول فصل الشتاء نكون جميعاً أكثر عرضة للإصابة بالبرد والأنفلوانزا، وبالأخص المرأة الحامل؛ لما يسببه لها الحمل من ضعف المناعة بسبب تكوين الجنين بالرحم، ونظراً لتأثر نمو الجنين بكل ما يدخل جسم الأم، فعلى المرأة الحامل أن تكون أكثر وعياً بما يؤثر سلباً وإيجاباً على الجنين، ولكن إهمال دور البرد أو الأنفلوانزا قد يتسبب بحدوث مضاعفات ويضعف من مناعة الأم أكثر، لذا إليكِ أفضل العلاجات واكثرها أماناً لعلاج البرد للحامل.

علاج البرد للحامل بالأدوية:

علاج البرد للمرأة الحامل بالأدوية
علاج البرد للمرأة الحامل بالأدوية

الباراسيتامول: وهي مادة معروفة تدخل في تكوين معظم أدوية البرد، كما أن لها دور فعال في تسكين آلام الجسم والصداع.

السودوافرين: وهي مادة فعالة لعلاج الحمّى وتسكين الآلام.

اسيتامينوفين: لعلاج الحمّى التي غالباً ما تكون مصاحبة للبرد والأنفلونزا.

الكوديين: ويتم تناوله لعلاج الكحة والسعال.

أقراص الإستحلاب: وهي آمنة جداً لتخفيف ألآم الحلق وتهدئة الإحتقان.

الفيكس: وهو نوع من الدهانات ذو رائحة نفاذة يساعد على فتح الجيوب الأنفية؛ لتسهيل عملية التنفس والحد من إنسداد الأنف، لذا ينصح بدهان الصدر به قبل النوم للحصول على نومٍ هادئ.

الأدوية التي ينبغي على الحامل تجنبها:

علاج البرد للمرأة الحامل في الشهور الأولى
علاج البرد للمرأة الحامل في الشهور الأولى

وهذه الأدوية لا ينصح بتناولها إطلاقاً أثناء فترة الحمل، مثل:الأسبرين، والإيبوبروفين، والنابروكسين، فعليكِ تجنبهم تماماً، فهم يؤثرون بشكل سلبي على نمو الجنين ويشكلون خطورة كبيرة، قد تصل إلى الإجهاض.

طرق طبيعية تساعد في علاج البرد للحامل:

علاج البرد للمرأة الحامل بالأعشاب
علاج البرد للمرأة الحامل بالأعشاب

فبجانب الأدوية السابق ذكرها هناك بعض الطرق الطبيعية التي تساعد في علاج البرد دون أن تؤثر على الجنين، فننصحك بفعل التالي:

  • شرب الشاى الأخضر أو والزنجبيل، فذلك يساعد على شفاء إلتهاب الحلق بشكلٍ أسرع.
  • الإستحمام بماءٍ دافئ؛ لأن البخار يعمل على تخفيف إحتقان الأنف والحلق، كما يساعد على تقليل إنسداد الأنف.
  • تناول كمية وفيرة من البرتقال والليمون؛ نظراً لإحتوائهم على فيتامين سي المقوّي للمناعة.
  • الغرغرة بمحلول ملحي مصنوع من ماءٍ دافئ مذاب فيه ملح، وتساعد هذه الغرغرة على مكافحة البيكتريا المسببة لإلتهاب الحلق.
  • الإستنشاق بالمحلول الملحي، فيعمل ذلك على قتل البكتيريا المسببة لإنسداد الجيوب الأنفية.
  • شرب الكثير من السوائل، لتعويض ما يفقدة الجسم من سوائل عند الإصابة بالبرد.
  • الإسترخاء والراحة التامة للجسم يساهمان بشكل كبير في عملية الشفاء، فلا ينبغي عليكي إرهاق جسدك قدر المستطاع.

إقرأ أيضاً:

كيفية علاج الانفلونزا في المنزل

أفضل طرق علاج الجيوب الأنفية

طرق علاج البلغم نهائياً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *