التخطي إلى المحتوى

طرق علاج الخوف ومخاطرة على الصحة العامة لأن الخوف هو من الأمور التي نحتاج إلى إجابة عنها لمحاولة فهم تلك الحالة الغريبة التي تصِيبُنا بين الحين والأخر، الجميع يشعر بالخوف ذلك أمر لا جدال عليه حتى لو أدعيت غير ذلك، ولكن يجب أن نفرق بين حالات الخوف الطبيعي، وبين الخوف المرضي الذي يحتاج إلى علاج،

فعادة يشعر الإنسان بالرهبة والخوف من الأمور المجهولة، أو المستقبلية فعندما تقبل على أداء إمتحان على سبيل المثال ينتبك ذلك الشعور المربك، بأنك قد لا تجيب عن الأسئلة على الرغم من إجتهادك في المذكرة، فذلك شعور طبيعي وينتهي بمجرد أنتهاء الإمتحان، ولكن نحن سنسلط الضوء على النوع المرضي، ونبحث عن طرق العلاج في هذا المقال  على  موقع طنط اليوم.

مخاطر الخوف على صحة الإنسان

يحيل الخوف حياة الفرد إلى حالة من التدهور، وذلك لفقدان الشخص قدرته على التحكم، على الأفكار السلبية التي تسيطر عليه مما ينجم عنه عدم القدرة على تقدير ذاته، فضلاً عن مواجهته بعض الاضطرابات أثناء النوم وصعوبة التركيز وسرعة الإحساس بالتعب والإرهاق، والعصبية غير المبررة والأرق.

علاج الخوف
علاج الخوف

 كيفية علاج الخوف

علاج الخوف يتوقف على حالة المريض هل هو مجرد شعور عابر أم حالة مرضية تحتاج إلى استشارة طبية، وهنا يأتي دور الطبيب النفسي الذي يجب أن يتدخل لعلاج الحالات الشديدة ليوجه المريض إلى طريقة العلاج الصحيحة، من الرائع الحصول  على مساعدة في تلك الحالات، وهناك بعض الحيل النفسية التي ينصح بها الأخصائيين النفسيين لاكتساب المريض الثقة والقدرة على المواجهة وهي كالتالي:

الخوف
الخوف

أولًا: مواجهة المخاوف:

تعد من الطرق المثالية كي يتخلص الشخص من مخاوفه، حيث أن مواجهة الشخص للأشياء التي يخشها تساعده كثيراً في التغلب على ذلك الإحساس المزعج الذي يجعله يعتزل العالم.

إقرأ أيضاً :  علاج تقصف الشعر بالأعشاب 2019

ثانيًا: مساعدة المصاب بالخوف لنفسه:

من الأمور الجيدة للغاية هو أن يتعرف الشخص على نفسه، ويحاول اكتشافها ويحدد مخاوفه والأسباب التي تدفعه للخوف، ويمكنه ذلك من خلال كتابة ما يشعر به ومواجهة الشيء الذي يشعر بالخوف تجاه، ومع الوقت سوف يكتشف أنه لا داعي للشعور بالخوف ويتلاشي هذا الشعور.

علاج الخوف المرضي
علاج الخوف المرضي

ثالثًا: ممارسة الرياضة:

من الأمور التي تساعد الإنسان في علاج الخوف،  ممارسة التمارين الرياضية فهي من الأمور الرائعة بتأكيد لتشتيت الانتباه عن المخاوف، و شغل وقت الفراغ، وزيادة التركيز، مما يقضي على الشعور بالقلق أو الخوف، وينصح ممارسة الرياضة على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع.

رابعًا: العلاج بالأدوية:

في حالات الإصابة الشديدة يجب تناول بعض العقاقير الطبية التي يتم وصفها بتأكيد من  قبل المعالج النفسي، من أجل تخفيف حالة القلق والتوتر والمساعدة على الاسترخاء.

 

العنوان
طرق علاج الخوف ومخاطرة على الصحة العامة
اسم المقالة
طرق علاج الخوف ومخاطرة على الصحة العامة
الوصف
طرق علاج الخوف ومخاطرة على الصحة العامة لأن الخوف هو من الأمور التي نحتاج إلى إجابة عنها لمحاولة فهم تلك الحالة الغريبة التي تصِيبُنا بين الحين والأخر، الجميع يشعر بالخوف ذلك أمر لا جدال عليه حتى لو أدعيت غير ذلك، ولكن يجب أن نفرق بين حالات الخوف الطبيعي
الكاتب
اسم الناشر
طنطا اليوم
صورة الناشر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *