التخطي إلى المحتوى

عصام الحضري لايستطيع أحد أن ينكر تاريخ الحضري الكبير في عالم كرة القدم المصرية، فهو حارس مرمى مخضرم لن يتكرر “السد العالى” كما تطلق عليه الجماهير، عند وجوده في الملعب يشعر الجميع بالأمان لاعبين وجماهير، لأنه سيتصد لأصعب الأهداف ودائما مايكون على قدر المسئولية، وله تاريخ عريق ومشرف مع المنتخب المصري والنادي الأهلى، ولكن منذ مغادرته القلعة الحمراء يبدو أن لعنتها مازالت تطارده فهو دائما، مايتعرض للمشاكل والأزمات مع الأندية التي ينضم إليها وأخرها أزمته مع النادي الإسماعيلى والتي سنتعرف عليها في هذا التقرير من موقع طنطا اليوم.

النادي الإسماعيلى يعرض عصام الحضري للبيع

النادي الإسماعيلى يثور على عصام الحضري ويصدر العديد من القرارات وأبرزها عرض اللاعب للبيع خلال فترة الانتقالات الشتوية، وتغريمه نصف مليون جنيه، وذلك بسبب عدم خضوع اللاعب وحضوره للتحقيق الذي كان من المقرر إجراءه معه يوم السبت الماضي، في إطار تخلفه عن السفر مع فريق الإسماعيلى للعب في الدور 64 من دوري أبطال أفريقيا ضد فريق ماسيجير البورندي.

على مايبدو  أنها ليست المرة الأولى التي يتخلف فيها الحضري عن حضور التحقيق فتلك هي المرة الثانية على التوالى مما جعل إدارة النادي الإسماعيلى تتخذ تلك القرارات ضد حارس المرمي المخضرم، ومن المتوقع أن توقع على عصام الحضري عقوبات أخرى في إطار ظهوره في بعض البرامج التلفزيونية دون إذن مسبق من المسئولين في النادي، وعلى خلفية تلك الأزمة تم سحب شارة الكابتن من الحضري.

عصام الحضري
عصام الحضري

أزمة جديدة للحضري مع الإسماعيلى

لم يكتفي الإسماعيلى باتخاذ تلك العقوبات التأديبية ضد الحضري وعرضه للبيع، بل من المتوقع أن يتعرض لعقوبات أخري من قبل اتحاد كرة القدم المصرية وخاصة بعد تقدم النادي الإسماعيلى بشكوى رسميا إليه.

إقرأ أيضاً :  أفضل سائقات في العالم
الحضري
الحضري

سبب أشتعال أزمة عصام الحضري الأخيرة

لقد تعرض حارس مرمي الفريق الأول بالنادي الإسماعيلى عصام الحضري لحملة هجومية من قبل جماهير النادي وفي إطار ذلك قرر عدم السفر مع الفريق دون سابق إنذار وبدأ رحلة الهروب المعتادة، وأمتنع عن حضور التحقيقات ولم يتوصل مع المسئولين في الفريق، وسوف نتابع معاً نهاية تلك الأزمة التي أعتقد من وجهة نظري الشخصية نهاية تاريخ اللاعب الكروية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *